مساحة اعلانية

آخر المواضيع

  

تغلب على الخوف - mini book 2007


الخوف
عادة ما يقع الخوف في أحد هذه الأنماط ، الخوف من الفشل ، أو الخوف من الإيذاء ، أو الخوف من عدم المثالية .

ولكي تتغلب على الخوف ، اشعر بخوفك واستمر في التقدم ، ولتبسيط العملية ، اسمح لي بإقتراح التالي :

1.     واجه مخاوفك : لن يمكنك إنكار خوفك ، إذا كنت تخاف من مخاطبة الأشخاص الذين لاتعرفهم هاتفياً ، فهناك خسارة مؤكدة في عملك ويجب أن تدركها .

2.     قم بتحليل الخوف :
-   ما الخوف الذي يمنعك من الحصول على ما تريد ؟
-   ما أسوأ ما يمكن أن يحدث لك إذا حاولت ذلك ؟
-   كيف سيحدث ذلك ؟
-   هل تستطيع التعايش معه إذا تم ؟

3.     تخيل النجاح : شاهد عملك تنتج عنه نتائج ناجحة .
4.     اكسر النمط النتكرر : قم بعمل شئ ، انهض وتحرك في الغرفة ، اقفز ، قم بعمل أي مجهود بدني لعدة دقائق لكي تزيد من طاقتك .

5.     واجه الأمر : بمجرد أن تشعر بمزيد من القوة ، التقط الهاتف وابدأ في الإتصال وبمجرد أن تبدأ العملية فسوف يتلاشى الخوف ، وبينما قد لا تتعلم الإستمتاع بالتحدث إلى من لا تعرفهم في الهاتف ( هناك القليل ممن يفعلون ذلك ) ، فسوف تقاطع الخوف بالقدر الذي يجعلك تتغلب عليه .

واجه الخوف ، لايمكن أن تخسر ما ليس لديك .

هناك فكرة أخيرة في موضوع الخوف ، كثيراً ما يتجنب الناس عمل شئ ما خوفاً من الفشل ، على الرغم من أن واقع الحال يؤكد أنه إذا لم ينجحوا فإن حالهم لن يتحول إلى أسوأ مما هم عليه بالفعل .
دعوني أفسر ذلك ، أنت في حفل وعبر الغرفة رأيت الشخص " المثالي " ، إنك ترغب في الذهاب وطلب التحدث إليه ولكنك تتردد لخوفك من الرفض .
فكر في الأمر للحظة ، إذا كان عليك أن تذهب وتطلب ذلك وتتلقى الرفض فأين ستكون ؟ ، إنك ستكون في نفس المكان ، أي أنك لن تخسر شيئاً ، لن تخسر ما ليس لديك .

وفي العمل ، عندما تسمح للخوف بأن يمنعك من طلب ما فإن الموقف يكون كذلك ، إذا لم أكن عميلك الآن وطلبت مني طلباً وقلت أنا لا ، فإنني مازلت لست عميلك ، إنك لم تفقد شيئاً سوى جزء بسيط من غرورك أو إعتزازك بنفسك والذي سوف تتغلب عليه بمرور الوقت .

تذكر : " إذا لم تطلب ، فسوف تكون الإجابة دائماً لا ! " .

هذه بعضاً من كلمات د. إبراهيم الفقي في كتاب "جدد حياتك " .

الكــاتــب

    • مشاركة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ mini book 2007 2019 ©