مساحة اعلانية

آخر المواضيع

  

كيف تقرأ التاريخ ؟ - mini book 2007


اعلم أن فن  التاريخ فن عزيز المذهب جم الفوائد شريف الغاية ، إذ هو يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم فى أخلاقهم . والأنبياء فى سيرهم ، والملوك فى دولهم وسياستهم ، حتى تتم فائدة الإقتداء فى ذلك امن يرومه فى أحوال الدين والدنيا فهو محتاج إلى مآخذ متعددة ومعارف متنوعة وحسن نظر وتثبت يفيضان بصاحبهما إلى الحق وينكبان به عن المزلات والمغالط .
كتب فى التاريخ
لأن الأخبار إذا اعتمد فيها على مجرد النقل ولم تحكم أصول العادة وقواعد السياسة وطبيعة العمران والأحوال فى الإجتماع الإنسانى ولاقيس الغائب منها بالشاهد ، والحاضر بالذاهب فربما لم يؤمن فيها من العثور ومزلة القدم والحيد عن جادة الصدق ، وكثيراً ماوقع للمؤرخين والمفسرين وأئمة النقل من المغالط فى الحكايات والوقائع لإعتمادهم فيها على مجرد النقل غثاً أأو سميناً ولم يعرضوها على أصولها ولاقاسوها بأشباها ولاسبروها بمعيار الحكمة والوقوف على طبائع الكائنات وتحكيم النظر والبصيرة فى الأخبار ، فضلوا عن الحق وتاهوا فى بيداء الوهم والغلط ، ولاسيما فى إحصاء الأعداد والعساكر إذا عرضت فى الحكايات ، إذ هى مظنة الكذب ومطية الهذر ، ولابد من ردها إلى الأصول وعرضها على القواعد .

من كتاب "مقدمة ابن خلدون" للإمام عبد الرحمن بن محمد ابن خلدون

الكــاتــب

    • مشاركة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ mini book 2007 2019 ©